Look Like bujman

Look Like bujman

(via a94j)

أمازلت ياأحمد كما كنت كما عهدتك انت ’ و ليس ماأصبحت عليه
أحمد أمازلت تنام و بحضنك مخده ثانية
أمازلت ترتشف قهوة ساخنة بعذاب
أمازلت كما عهدتني أراك أمامي
أمازلتُ أشتاقك لآ أدري يا أحمد

"ليس من شيمة الشريف أن يشمت بمصائب من لا يحبهم ، فالشماته
خلق الأدنياء ."

— محمد كرد علي

وَ كنتُ قدِ أحببتُـه و أنا لم أتفق معهُ على أن نلتـقي أوْ أن تفترق
لمْ نتحدَث كثِـيرا و هُـو مشغول دائِـما لا يملك الوقت لأيِ أحد
هُـو يحبُ فتاةْ أخرى وَ انا أحبه
أنًـا أحبُـه رغمَ انه ليس لِي
أنا أحبـه و أنا ادركُ أننـي لن أشاركه لحظات الفرح
أحبـه و الحزن ينال مني في بعد منه
أحبه و لا أعلم لأي أجل لأي مدى سأتعب قلبي في هواي معـه

مرَاو أنفَـال عَائِشــة ـــ

breakingfloor:

Jerusalem

breakingfloor:

Jerusalem

(via tema-q)

صَديقتِـي أكتبُ لكـِ بعدَ أن ضَـاقت بِـي
بعـدَ أن وجدتُ نَـفسي في قَــاعٍ عمِـيقٍ مظلِــم دُونكـ , وَ كيفَ و أنا التِـي تخــلَت عنكـِي
صَديقَـتي في غيَـابك حدَث الكثير , حدثَ الكثير الذي لاَ يُختصَر لأَرويهِ لكِي علَى الورَق 
صديقتي في غيابك ابتعدت كثيرا عن لله,
 عنِ الصَلاة باعَدتُ كلَّ تلكَ الأاسْرارْ الِتي كانَتْ تُريحُنْي 
وَ لا أدري يا رَفيقة الرُوح لمَاذا اخترتُ سبِيل قلبِي َو اتبعْت نفسِـي ؟
ألأنَـك رحَلتِ وَ لمْ تعُودي ، و انت كنت بمثابة كُـلِ شيــئٍ 
كم اشتقت لَـك وَ شوقِـي بدَاخلـي يُعاتِـبنـي 
صديقتي كَـيف هـي أيامُـك دُونِـي ؟
! لَا أدرِي حـقًـا لاَ أدري 
لـَـم تعُـد أيامِـي كمـا عهدْتِها 
لَـم تعُد أشِـعة الشمـسُ تَـصِـل غرفَــتي , لَـم أعد أبتَـسم في وَجه النـاس 
لَـم أعُـد أنَـام جيدًا , وَ ترَاودنِـي بعضُ الاَحلاَم الغريبَـة
وَ الليْـلُ لا يَـمُّـر إِلاَ وَ يُذكِـرني بكِ
لم آكل بِالأمْس , لِأنني قرَرتُ ان أكتُب لكِـ
لاَ احَد بعْدكِـ يُصحِح لـي أخطَائي 
وَلـم أعـُد أملِك نفسًـا للعيشِ , كيفَ وَ أنت كنتِ تزينِـين الحيَأة فـي نَاظرِي
اَلن تعُـودي ؟ أتفكرينَ بِي ؟
أيصِلُك اشتياقي ؟
إنْ لَـم تـرُدِي فلاَ بأس , أَنَـا فقَـطْ سَـأعلَمُ أنَـنِي لاَ استِحقك وَلا أَنتِ سَيئَة الحَظ لِتحصُلتي عَـلى صَـديقَـةٍ مِـثلِـي

• مِـراو أنفَال عائــشَة

صَديقتِـي أكتبُ لكـِ بعدَ أن ضَـاقت بِـي
بعـدَ أن وجدتُ نَـفسي في قَــاعٍ عمِـيقٍ مظلِــم دُونكـ , وَ كيفَ و أنا التِـي تخــلَت عنكـِي
صَديقَـتي في غيَـابك حدَث الكثير , حدثَ الكثير الذي لاَ يُختصَر لأَرويهِ لكِي علَى الورَق
صديقتي في غيابك ابتعدت كثيرا عن لله,
عنِ الصَلاة باعَدتُ كلَّ تلكَ الأاسْرارْ الِتي كانَتْ تُريحُنْي
وَ لا أدري يا رَفيقة الرُوح لمَاذا اخترتُ سبِيل قلبِي َو اتبعْت نفسِـي ؟
ألأنَـك رحَلتِ وَ لمْ تعُودي ، و انت كنت بمثابة كُـلِ شيــئٍ
كم اشتقت لَـك وَ شوقِـي بدَاخلـي يُعاتِـبنـي
صديقتي كَـيف هـي أيامُـك دُونِـي ؟
! لَا أدرِي حـقًـا لاَ أدري
لـَـم تعُـد أيامِـي كمـا عهدْتِها
لَـم تعُد أشِـعة الشمـسُ تَـصِـل غرفَــتي , لَـم أعد أبتَـسم في وَجه النـاس
لَـم أعُـد أنَـام جيدًا , وَ ترَاودنِـي بعضُ الاَحلاَم الغريبَـة
وَ الليْـلُ لا يَـمُّـر إِلاَ وَ يُذكِـرني بكِ
لم آكل بِالأمْس , لِأنني قرَرتُ ان أكتُب لكِـ
لاَ احَد بعْدكِـ يُصحِح لـي أخطَائي
وَلـم أعـُد أملِك نفسًـا للعيشِ , كيفَ وَ أنت كنتِ تزينِـين الحيَأة فـي نَاظرِي
اَلن تعُـودي ؟ أتفكرينَ بِي ؟
أيصِلُك اشتياقي ؟
إنْ لَـم تـرُدِي فلاَ بأس , أَنَـا فقَـطْ سَـأعلَمُ أنَـنِي لاَ استِحقك وَلا أَنتِ سَيئَة الحَظ لِتحصُلتي عَـلى صَـديقَـةٍ مِـثلِـي

• مِـراو أنفَال عائــشَة

lemox:

آسوءُ فِعلٍ قد تَقترفه بحقِ ذاتك

هوَ محاولة إقناعُ نفسكَ !

بحلمٍ انتَ موقن انهُ لاَ يصلُح لأن يُجسد في الواقع !

وتستمرُ في اصراركّ وتواصل المسير نحوَ هذاَ السراب

حتى تسقطُ طريحاً باكياً في قارعةِ الطريق الذي لاَ نهايةَ له .

* سَيفّ خالد

(Source: saif-k, via layan-1988)

Tags: dream

أنتظر شيئًا لا أدري ما هو

(Source: sultanalharbi, via layan-1988)

أتَـرى كيفَ أصبَحتْ عُيونِـي متَرهلَـة شَفافَـــة فقَدتْ لَونهَـا فَقدتْ اِبتسَامتَها  عُيوني كَانت تَبتسِـم  وَ لَـم تعُـد كمـَا كَـانَت  أَتعبَـها فُراقكْـ وَ أبكَتها كلماتكـ  وَ سَـئِـمَـت وُعُـودكـ    كَـمْ كُنتَ قَاسيًا يَـا ذاكـ الذِي أحبَبتُه  أرِيـدُكَ„ أُرِيدُكـ كما أبْكيتَ دُموعـِي و أَرهَقتَ مَـلاَمِـحِـي  أُريدكَـ أَن تعْتذرَ أنْ تعْتَذر وَ لنْ أغفــِر لنْ أغفِـر لكَـ حتَـى تُرجِـع لِـي تِلك الُعيون الَّساحِرة وَتلك الَسنَوات  الضَائـِعَـة  التِي أحْببتُك فِـيها و الكَثير مِن الحُّب لعَـلِي أغْفـِـر لَكـْ مِرَآوْ اَنفَـــال عَـائِشَة

أتَـرى كيفَ أصبَحتْ عُيونِـي متَرهلَـة شَفافَـــة فقَدتْ لَونهَـا فَقدتْ اِبتسَامتَها  

عُيوني كَانت تَبتسِـم  وَ لَـم تعُـد كمـَا كَـانَت  

أَتعبَـها فُراقكْـ وَ أبكَتها كلماتكـ  وَ سَـئِـمَـت وُعُـودكـ    

كَـمْ كُنتَ قَاسيًا يَـا ذاكـ الذِي أحبَبتُه  

أرِيـدُكَ„ أُرِيدُكـ 

كما أبْكيتَ دُموعـِي و أَرهَقتَ مَـلاَمِـحِـي  أُريدكَـ أَن تعْتذرَ أنْ تعْتَذر وَ لنْ أغفــِر 

لنْ أغفِـر لكَـ حتَـى تُرجِـع لِـي تِلك الُعيون الَّساحِرة وَتلك الَسنَوات  الضَائـِعَـة  التِي أحْببتُك فِـيها 

و الكَثير مِن الحُّب لعَـلِي أغْفـِـر لَكـْ 

مِرَآوْ اَنفَـــال عَـائِشَة

سَــأنتظِركـْ #

سَــأنتظٌِرُكْـ أيُّـها الحُــلم سَأسعَـى ، سَأتعَــب ، سأتألّــم وَ أعلَــم كلَّ هذا لكِّــن … سَأشقَــى مِـن أجــلُ أنْ. تُصبِـحَ حقيقَـــة :/
لاَتهتَــم أنتَ فقـط تحقّــق أرجُـوك كُــن لـِي
كُــن لِـي كلَّ شيئ { أهلاً ، صديقًا ، حبِيبًا
و الكُــل يَرحَــل إلاَّ أنت :$ تبـقَـى هُنا
لاأنني عآا نيتُ كثِـيرًا من أجــل أن تُصبـِح “

• مِـراو أنفَال عائــشَة